الصفحة الرئيسية الصحافة التشيكية نائب القراصنة بروفانت: البرلمان ملئ بالكهول الموالين للفاشية

نائب القراصنة بروفانت: البرلمان ملئ بالكهول الموالين للفاشية

163
Photo pirati.cz

تحدث بروفَانت نائب حزب القراصنة قائلًا: امتلأ مجلس النواب بالكهول الذين يؤيدون الفاشية“.

وجاء ذلك خلال المناقشة السابقة للانتخابات لقانون الزواج للجميع، والتي نظمتها مبادرة (نحن عادلون) كجزء من فاعليات مهرجان براغ برايد الجاري الداعم للمثليين.

أجاب بروفانت عن سؤال حول ما يمكن للمواطنين القيام به لتسريع العملية التشريعية لإقرار قانون الزواج للجميع قائلًا: „المشكلة بسيطة للغاية، لكن في ظل امتلاء قاعة البرلمان بكبار السن الذين يؤيد الكثير منهم الفاشية، فمن الصعب جدًا إقراره في هذا الوضع، وإذا كنت لا تصدق ذلك، انظر إلى المناقشة الأولى لقانون مبادرة الزواج للجميع“.

رد ميروسلاف كالوسك نائب حزب توب صفر 9 السابقعلى بيان بروفانت يوم الإثنين مشيرًا إلى اعتبار بروفانت نفسه „كهل“، واعترف كالوسك في الوقت نفسه بوجود مواقف متوترة في مجلس النواب، لكن حسب قوله لا أحد يميل إلى الفاشية.

صرح بروفانت للموقع الإخباري (نوفينكي) عندما سُئل عما يعنيه بميل زملائه النواب إلى الفاشية قائلًا: “ لسوء الحظ، يميل بعض النواب اليوم بلا منازع إلى التطرف“، وأشار بروفانت في حديثه إلى النائب عن حزب الحرية والديموقراطية المباشرة إس بي دي ميروسلاف روزنر الذي استدعته الشرطة للاستجواب وهو ما ذكرته وزارة الداخلية التشيكية في تقريرها عن التطرف؛ بسبب إنكاره لتواجد معسكر إبادة الغجر في قرية ليتي، لكن النواب رفضوا إسقاط الحصانة البرلمانية عنه في مارس 2019.

ويكمل بروفانت: „على سبيل المثال إن حزب الحرية والديموقراطية المباشرة متواجد حاليًا في مجلس النواب، ودعونا نذكركم بأن الشرطة أرادت مقاضاة أعضائه لاشتباههم في إنكار الإبادة الجماعية والموافقة عليها وتبريرها“.

كما واصل بروفانت قائلًا: „من رأي حزب القراصنة إن مثل هذه الآراء والأفعال لا يمكن أن تنتمي إلى دولة ديمقراطية متطورة، لذلك يدَّعون أننا نشكل تهديدًا هائلاً لبلدنا ومواطنينا؛ لأن الحكومة تعتمد على أحزاب مثل حزب الحرية والديموقراطية المباشرة أو الحزب الشيوعي لتشيكيا ومورافيا، ومن الغريب أن يكون الأمر على ما يرام بالنسبة للسيد كالوسك“.

أشار أيضًا أثناء تلك المناظرة إلى وجود هذا القانون في مجلس النواب منذ ما يقرب من الثلاث سنوات قبل أن تُجتاز قراءته الأولى في نهاية أبريل.

وأيد زواج المثليين من قِبل 46 نائبًا ينتمون إلى ستة أحزاب برلمانية، وهي: حزب أنو، حزب القراصنة، والحزب الاجتماعي الديموقراطي، والحزب الشيوعي لتشيكيا ومورافيا، وتوب 09، وحركة ستان -عمداء المدن والمستقلين-، أما على النقيض دعا نواب الحزب المدني الديموقراطي، وحزب الحرية والديموقراطية المباشرة، وائتلاف الألوان الثلاثة إلى رفض تعديل القانون المدني بشأن زواج المثليين.

القانون تحت طاولة المفاوضات حتى نهاية الانتخابات

في نهاية المطاف أُحيل مشروع القانون إلى اللجان المختصة للنظر فيه، ومن المتوقع ألا تتم الموافقة على القانون بحلول نهاية فترة الانتخابات -انتخابات أكتوبر-، حيث سيعقد أعضاء البرلمان الأوروبي اجتماعًا واحدًا فقط في النصف الثاني من سبتمبر.

ووفقًا لهذا القانون سيكون للأزواج من نفس الجنس كل الحقوق والالتزامات التي يتمتع بها الأزواج من الجنس الأخر. ومن هذه الحقوق إنشاء الملكية المشتركة، واستحقاق معاش الأرملة والأرمل، وأيضًا الحقوق والالتزامات تجاه الأطفال الذين يقومون بتبنيهم ومن ثم تربيتهم، والحصول على بدل رعاية أسرية.

المقال السابقالأمريكيون يقصفون أفغانستان بقاذفات القنابل، وطالبان تمضي قدُما
المادة التاليةأفرجت المحكمة عن سيروفاتكا بداعي إصابته بالسرطان، بالرغم من ممارسته الرياضة!