الصفحة الرئيسية الصحافة التشيكية الزوجان التشيكيان المسجونان في تركيا ينجبان طفلة

الزوجان التشيكيان المسجونان في تركيا ينجبان طفلة

188

قضى الزوجان ماركتا فشيليخوفا وميروسلاف فاركاس فترة طويلة في أحد السجون التركية. ولكن كان هذا في الماضي بينما الآن يمكنهم الاستمتاع بميلاد ابنتهم أريان.

يرمز الاسم الكردي-أريان- للفتاة الصغيرة التي أنجبتها ماركيتا فشيليخوفا وزوجها ميروسلاف فاركاس إلى تعاطفهما تجاه هذا الوطن الذي حارب ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا،

في محاولة منهما لمساعدة الأكراد ألقي القبض على الزوج التشيكي في تركيا عام 2016، حيث عثر الأتراك معهم على منشورات وصور محظورة لدعم ميليشيا وحدات حماية الشعب الكردية، والتي تعتبرها تركيا من الميليشيات الإرهابية. وفي عام 2018 حُكم عليهم بالسجن ست سنوات، وبعد تدخل الحكومة التشيكية أطلقت تركيا أخيرًا سراح كل من الزوجين التشيكيين في عام 2018 وتمكنا من العودة إلى الأراضي التشيكية.

لكن لدى الزوجين الآن اهتمامات مختلفة تمامًا فهم يستمتعون بالمسؤولية الجديدة كونهم أصبحا أبوين، وفي مارس من هذا العام عُقِد قرانهم الرسمي في مدينة بسكوفيتسه.

وصف الزوجان السعيدان ابنتهما على الفيس بوك قائلين: „وزن أريان ابنتنا 3210 جرامًا، وتتمتع بصحة جيدة ومفعمة بالقوة؛ لتغيير العالم ومن أجل مستقبل أفضل“، كما صرحوا لجريدة بليسك أنهما يتطلعان إلي رؤية ما ستفاجئهم به أريان في الحياة، وقالوا:“لقد تمنينا طفلًا، ورزقنا به، وحقًا تلك هي النهاية سعيدة لكل ما واجهناه في الفترة الماضية“.

المقال السابقالخبير الأمني شاندور: ولاء المخابرات يجب أن يكون للحكومة، ستروبنتسكي على حق
المادة التاليةرئيس اتحاد التجارة والسياحة: معدل ارتفاع الأسعار يزداد بسرعة خلال العامين المقبلين في جمهورية التشيك