الصفحة الرئيسية الشئون الخارجية هاماتشيك: الجمهورية التشيكية لن تنساق وراء الاتحاد الأوربي وتوقف ترحيل الأفغان

هاماتشيك: الجمهورية التشيكية لن تنساق وراء الاتحاد الأوربي وتوقف ترحيل الأفغان

166
Pixabay.com

قال وزير الداخلية يان هاماتشيك إن جمهورية التشيك لن توقف ترحيل الأفغان على غرار بعض الدول الأوروبية، مثل: فرنسا وألمانيا وهولندا وسويسرا، الذين أوقفوا مؤقتاً ترحيل طالبي اللجوء الأفغان غير المقبولة طلباتهم إلى بلدانهم الأصلية وأن الوضع في أفغانستان يزداد سوءًا.

صرح يان هاماتشيك، وزير الداخلية، لموقع (إدنيس سي زد) ردا على احتمالية أن تتخذ التشيك خطوة مماثلة لبعض الدول الأوروبية قائلا: „تتعامل جمهورية التشيك مع جميع طلبات اللجوء بشكل فردي ، وتدرس بعناية أسباب إمكانية منحها أو عدم منحها؛ لذا فنحن لن نعطي أي شروط ثابتة.“

كما سأل المحررون وزير الخارجية يعقوب كولهانيك عن رأيه في الموقف وكيف ينبغي على جمهورية التشيك أن تتصرف، إلا أنه لم يرد على الرسائل المرسلة.

وفقًا لـ يورو ستات ، في عام 2020 كان الأفغان يمثلون 10.6٪ من طالبي اللجوء في الاتحاد الأوروبي ، أي أكثر من 44 ألف من حوالي 416 ألف وستمائة طلب لجوء وكان هناك المزيد من المتقدمين من سوريا بنسبة 15.2٪. وبحسب ما نقلته وكالة فرانس برس عن مسؤول في الاتحاد الأوروبي لم يذكر اسمه، فقد تم ترحيل 1200 شخص من الاتحاد الأوروبي إلى أفغانستان منذ بداية العام، منهم 200 شخص تم „إجبارهم“ على صعود الطائرة والمغادرة.

وفقًا لوزارة الداخلية ، تقدم 262 أجنبيًا للحصول على الحماية الدولية في الفترة من يناير حتى يونيو من هذا العام. وكان أغلب المتقدمين من أوكرانيا. وبحلول نهاية يونيو كان قد سجل خمسة أفغان طلبًا للحصول على الحماية الدولية.

وقالت ريناتا جريتسمانوفا، المتحدثة باسم شرطة الأجانب: „يوجد حاليًا 34 مواطنًا أفغانيًا في مرافق احتجاز الأجانب“. ومع ذلك لم يتضح حتى الآن عدد الذين ينتظرون منهم الترحيل.

ووفقًا لوزارة الداخلية، تُستخدم مرافق احتجاز الأجانب في المقام الأول لاحتجاز الأجانب الذين صدر قرار بترحيلهم، أو التي تحتوي على أجانب سيتم نقلهم إلى دول أخرى في الاتحاد الأوروبي أو في انتظار قرار بشأن طلب اللجوء الخاص بهم.

أوروبا المقسمة

علقت فرنسا وسويسرا ترحيل طالبي اللجوء الأفغان الذين لم يحالفهم الحظ بقبول طلباتهم إلى وطنهم يوم الخميس بسبب الوضع الأمني في أفغانستان.

وقالت فرنسا: „في ضوء تدهور الوضع الأمني في أفغانستان، أوقفت فرنسا عمليات الترحيل إلى البلاد منذ بداية يوليو. نحن نراقب عن كثب تطور الوضع مع شركائنا الاوروبيين „.

قضية عودة الأفغان تقسم أوروبا الآن بسبب إعلان ألمانيا وهولندا يوم الأربعاء أنهما ستعلقان مؤقتًا ترحيل طالبي اللجوء الأفغان جراء التدهور السريع للحرب في أفغانستان.

وقبل أيام قليلة فقط ، دعت ست دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي – بالإضافة إلى ألمانيا وهولندا والنمسا والدنمارك وبلجيكا واليونان – السلطة التنفيذية للاتحاد الأوروبي إلى مواصلة ترحيل طالبي اللجوء الأفغان الذين رُفضت طلباتهم على الرغم من القتال في أفغانستان والمكاسب الإقليمية للإسلاميين من طالبان.

المقال السابقرئيس اتحاد التجارة والسياحة: معدل ارتفاع الأسعار يزداد بسرعة خلال العامين المقبلين في جمهورية التشيك
المادة التاليةأنباء عن مشاركة جوني ديب في مهرجان كارلوفي فاري من 20 إلى 28 أغسطس