الصفحة الرئيسية الثقافة مائة وعشرون ألفًا شاهدوا „ملوك الشمس“

مائة وعشرون ألفًا شاهدوا „ملوك الشمس“

79
ملوك الشمس

يمكن للزوار في متحف براغ الوطني، فقط حتى الساعة 6 مساءً يوم الخميس، مشاهدة القطع الأثرية لمصر القديمة في معرض ملوك الشمس. لينتهي المعرض بعد أكثر من عام، وعلى الرغم من عمليات الإغلاق المتكررة بسبب جائجة كورونا، فقد زار المعرض ما يقرب من 120 ألف شخص، وأشاد المنظمون به.

ويقول ميشال لوكيش، المدير العام للمتحف: „لقد كان المعرض واحد من أهم المعارض في تاريخ المتحف. حيث أصبح المعرض رمزًا لحياة المؤسسات الثقافية خلال جائحة كورونا.“

 وأضاف لوكيش:“ عرض المتحف منذ نهاية أغسطس الماضي أهم الاكتشافات التي تم العثور عليها في مصر منذ عقود. ولم يتم تنظيم معرض مماثل في أي مكان آخر في العالم في هذا الوقت؛ لذلك حظي باهتمام غير عادي من الزوار. حتى شهور الإغلاق خلال الموجة الأقوى من كورونا لم تؤثر على نسبة إقبال زوار المعرض المحليين أو الأجانب.“

ويكمل لوكيش:“زار ملوك الشمس ما يقرب من 120.000 زائر. ونحن نعتبر هذا نجاحًا استثنائيًا مشتركًا للمتحف الوطني والمعهد التشيكي لعلم المصريات بجامعة تشارلز والمجلس الأعلى للآثار المصرية.“

ويجري الآن إخلاء المعروضات المتعلقة ببحوث منطقة  „أبو صير“ المصرية وتعبئتها وإعادتها إلى المتاحف في مصر وألمانيا في الأيام التالية في ظل إجراءات أمنية مشددة. وساهم في تلك المعروضات مؤسسات في القاهرة والجيزة وبرلين ولايبزيغ وهانوفر وهايدلبرغ وهيلدسهايم وفرانكفورت.

وذكر لوكيش أن معظم المعروضات التي قدمها الجانب المصري لم تغادر مصر من قبل، حيث تم اكتشاف العديد منها قبل بضع سنوات، وبالتالي تم شحنها إلى جمهورية التشيك مباشرة من مستودعات إدارة الآثار الواقعة بالقرب من محلية أبو صير.

ستصبح الآن جزءًا لا يتجزأ من المعرض الجديد للمتحف المصري الكبير في الجيزة، والذي من المتوقع أن يكتمل في الأشهر المقبلة. حيث ستنتقل القطع الأثرية مباشرة من براغ إلى واجهات العرض المعدة هناك.

وكانت العلاقات المشتركة بين علماء الآثار التشيكيين والمصريين قد عززت نجاح المعرض، ويقول لوكيش: „لقد عززت ذلك النجاح الباهر المكانة الاستثنائية والعالية لجمهورية التشيك في علم المصريات ، والتي تتمتع بها بفضل الاكتشافات العالمية“.

ومع ذلك، لم يتم التخطيط لتكرار المعرض في المستقبل القريب، لأن الإعداد فقط استغرق عدة سنوات. ووعد مدير المتحف الوطني بجلب معارض دولية مهمة أخرى إلى براغ وتقديمها للزوار“.

وتأجل بدء المعرض بسبب الموجة الأولى من الوباء، وتم الافتتاح العام الماضي في نهاية أغسطس وكان من المقرر أن يستمر حتى 7 فبراير من هذا العام. إلا أنه تم إغلاق المعرض لأول مرة بسبب الإجراءات الحكومية في 12 أكتوبر ، ولم يتمكن الناس من الحضور حتى الثاني ديسمبر. بعدها حصل المعرض مع عدد قليل من المعارض على إعفاء حكومي وأُعيد فتحه ، ولكن لمدة 14 يومًا فقط ابتداءً من 27 ديسمبر ، بعد ذلك تم إغلاقه حتى الثالث من مايو من هذا العام. لذلك تفاوضت إدارة المتحف مع الجانب المصري على تمديده حتى 6 يونيو، ثم حتى نهاية سبتمبر.

المقال السابقالتشيكيون يقدمون في معرض إكسبو نظامًا لإنتاج المياه من هواء الصحراء
المادة التاليةكشف: رئيس الوزراء التشيكي اشترى 13 مليون قصر فرنسي باستخدام شركات ساحلية في جمهورية التشيك