الصفحة الرئيسية الصحافة التشيكية تستخدم الكنيسة الأرثوذكسية المقابر وتستضيف العشاء

تستخدم الكنيسة الأرثوذكسية المقابر وتستضيف العشاء

80

أنهت إدارة مقابر براغ التعاقد  مع الكنيسة الأرثوذكسية بشأن استخدام سرداب في مقابر أولشاني في براغ. وكان السبب وراء هو أن الكنيسة أضرت بالقبو، وهو معلم ثقافي، وجعلته مستودعا. كما استضافت الولائم فيه.

وكانت الكنيسة الأرثوذكسية قد استخدمت لعقود بالإضافة إلى السرداب أيضًا صحن الكنيسة، الذي دفن تحته كاريل كرمارج أول رئيس وزراء تشيكوسلوفاكي.

ووفقًا لمدير إدارة مقابر براغ ، مارتن تشرفيني، فقد عانى القبو على مدار الأعياد الأرثوذكسية، حيث تسبب الدخان المتصاعد من الشموع في إتلاف لوحات القبو الداخلية. وبحسبه فإن الرواد تصرفوا بشكل غير لائق في المقبرة مما أزعج الزوار الآخرين.

وصرح تشرفيني:“خلال عيد الفصح، أقاموا أكشاكًا هناك، ومنصة يقدمون عليها الخدمات ، وتصرفوا كما لو لم يكونوا في مقبرة. نحن لا نحرم المسيحيين من حق الاحتفال بالأعياد الدينية ، ولكن علينا إيجاد توازن لا يخل بقداسة المقابر واهتمامات روادها“. وأضاف أن الكنيسة تعتني بشكل سيئ بتلك المقابر والمنطقة المحيطة بها منذ فترة طويلة.

تم بناء الكنيسة عام 1924، وقام بأعمال الزخرفة فنانون روس يعملون في براغ وأوروبا الغربية. وبدأ سكان براغ من الأرثوذكس في جمع الأموال لبناء مقبرة صغيرة قبل الحرب العالمية الأولى. وبعد تأسيس جمهورية تشيكوسلوفاكيا ، وجد الآلاف من المهاجرين من روسيا ، الذين مزقتهم الحرب الأهلية ، ملاذًا في براغ.

المقال السابقالنيابة المصرية: تحقيق في تسمم 47 سائحاً بالغردقة
المادة التاليةنقل الرئيس التشيكي من وحدة العناية المركزة إلى غرفة عادية