الصفحة الرئيسية الصحافة التشيكية التشيكية دراسة تزعم الكشف عن السبب الكامن وراء „رهاب العناكب“!

التشيكية دراسة تزعم الكشف عن السبب الكامن وراء „رهاب العناكب“!

50

تزعم دراسة جديدة أنه إذا كنت مرعوبا من العناكب، فقد يكون خوفك في الواقع متجذرا في النفور من العقارب.

وفي التجارب، أظهر الباحثون العناكب الحية والعقارب والمفصليات الأخرى بما في ذلك الخنافس وسرطان البحر للمشاركين.

ووجد الفريق أن المشاركين تفاعلوا بشكل مشابه من حيث الخوف والاشمئزاز من المخلّبات – وهي مجموعة الحيوانات التي تضم كلا من العناكب والعقارب.

ويُحتمل أن 0.5% فقط من جميع أنواع العناكب أن تكون خطرة على البشر، لذلك يُعتقد أن الخوف من العناكب يعتمد على تشابهها مع العقارب الأكثر ضررا بشكل عام.

وتشترك العقارب في خطة جسم مماثلة مع العناكب، لكن العقارب تشكل تهديدا أكبر للإنسان – فهي تمتلك سما قويا يحتوي على مزيج معقد من السموم التي تؤثر على الجهاز العصبي للضحية.

وفي كل عام، يبلغ عن حوالي 1.5 مليون لدغة عقرب في جميع أنحاء العالم، منها ما يقرب من 2600 لدغة مميتة.

وأجرى الدراسة الجديدة خبراء في جامعة تشارلز في براغ، جمهورية التشيك، ونشرت في التقارير العلمية.

ويقولون في ورقتهم البحثية: „إن العناكب في الغالب غير ضارة، لكنها غالبا ما تثير مستويات عالية من الخوف والاشمئزاز، وتصنف العناكب (رهاب العناكب) بين أكثر أنواع الرهاب الحيوانية شيوعا. وللتحقيق في هذا التناقض الظاهري، لجأنا إلى الأقارب الوحيدة للعناكب التي تشكل خطرا حقيقيا على البشر: العقارب. نحن نفترض أن الخوف الشديد (الذاتي) الذي يبلغ عنه في كثير من الأحيان من العناكب (والذي يبدو أنه لا يمكن تفسيره، لأن العناكب ليست خطرة) قد ينجم عن خوف قوي أوسع بكثير من المخلّبات“.

وجنّد الباحثون ما مجموعه 329 مشاركا في الدراسة، حيث طُلب منهم تقييم عينات حية لـ 62 نوعا من المفصليات (بما في ذلك العناكب والعقارب والصراصير والحشرات الأخرى) بناء على الخوف والاشمئزاز والجمال.

وسجلت العناكب والعقارب أعلى درجات الخوف والاشمئزاز، بينما سجلت الخنافس وسرطان البحر أعلى درجات الجمال.

كما تلقت الحيوانات الأكبر حجما درجات أعلى من الخوف والاشمئزاز والجمال؛ وجد الفريق أنه كلما زاد حجم الحيوان، زادت حدة المشاعر التي أثارها.

ولكن ما كان مثيرا للاهتمام هو المخلّبات – مجموعة المفصليات التي تضم العناكب والعقارب والعث والعناكب وسرطان حدوة الحصان والقراد، وأكثر من ذلك – كان يُنظر إليها على أنها مجموعة واحدة متماسكة، متميزة عن المفصليات الأخرى، مثل الحشرات أو السرطانات.

ووجد الباحثون أن العناكب والعقارب (عناكب السوط والعقارب السوطية وعناكب الجمال) كلها مصنفة على أنها تثير الخوف الشديد والاشمئزاز الشديد.

وعلاوة على ذلك، تميل تصنيفاتهم إلى أن تكون متشابهة جدا بغض النظر عن درجة تقييم مستجيب معين لها، ما يشير إلى أنها جميعا معترف بها كأعضاء في فئة واحدة.

وخلص الفريق إلى أنه من المثير للاهتمام بشكل خاص أن العقارب، التي تمثل تهديدا أكثر خطورة للإنسان من منظور تطوري، لا تسبب الرهاب (على عكس الثعابين، على سبيل المثال).

وفي الوقت نفسه، تعد العناكب، التي تشكل „خطرا ضئيلا“ على البشر، من بين أكثر مصادر الرهاب من الحيوانات شيوعا.

مصدرديلي ميل
المقال السابققيام سبعة من حراس أحد السجون التشيكية بتعذيب سجينة لساعات
المادة التاليةوفاة كاريل لوبريس المتسابق الأسطوري الملقب بالسيد داكار