الصفحة الرئيسية الاقتصاد أسعار مواد البناء تقفز يومًا بعد يوم، حيث وصلت إلي 150 في...

أسعار مواد البناء تقفز يومًا بعد يوم، حيث وصلت إلي 150 في المائة

92

لقد أخذ ارتفاع أسعار مواد البناء منعطفاً شديداً. فحساب تكلفة البناء وترميم المباني من جانب المقاولين ليس له نهاية، بينما يقف المتذمرون في المتاجر فاهرين أفواههم. ويتردد بهدوء في سوق العقارات أنه بنهاية هذا العام قد يتعرض بعض المطورين العقاريين الذين لا يتمتعون بأمان مالي لمشاكل كبيرة.

فمن أسبوع بعد أسبوع، ومن شحنة إلي شحنة، يزيد سعر كل دفعة جديدة بنسبة عشرة أو عشرين بالمائة عن الدفعة السابقة. والكثير من البضائع لا يتم استلامها على الإطلاق. قالت البائعة التي تعمل في مغلق الأخشاب في „رادوتين“ في براج لصحيفة „برافو“: لم يسبق أن تعرضنا لمثل هذا من قبل“.

ليس هناك وقت لدي الزبائن ليتخلصوا من دهشتهم. ففي الأول من يونيو كان أحد المتاجر الكبري في براج يبيع  ألواح خشب الصنوبر مقابل 515 كرونة، وبعد أربعة أيام فقط أصبح السعر 950 كرونة.

في المغلق المذكور أعلاه تُباع العارضة الخشبية ذو السطح الخشن بطول أربعة أمتار مقابل 1400 كرونة. أخذ المشتري يحدق في السعر ثم اتصل بصديقه قائلا: „أعتقد أني أعاني من  الهلاوس، لقد زاد سعرها مئات الكرونات عن أخر مرة كنت هنا“.

أسعار مواد البناء ارتفعت إلي أبعد الحدود، وحسابات الناس لتكلفة البناء تنهار

كان هناك مجموعة جديدة مما يسمي بألواح السحلية، لكن المساحة الموجودة بجوارها أو في مقابلها تعاني من الفراغ. طلب العميل ألواح OSB بسمك 18 ملليمترًا.

فأجابته البائعة محاولة أن تساعده: „إنها غير موجودة، ربما الأسبوع المقبل. لدينا فقط ألواح أقل سُمكًا. إذا أخذت هذه الأقل سُمكًا فعليك أن تضع لوحين منها“ أخذ الزبون يُحدق في بقية من ألواح بسمك 22 ملليمترًا موجودة في الزاوية. فقالت البائعة: „آسفة، إنها محجوزة“.

صيف حار بأسعاره

وينطبق هذا الأمر علي مواد البناء الأخرى، على سبيل المثال ألواح الصفيح الخام زاد سعرها بمقدار الربع عن ما كانت عليه في شهر ديسمبر. عُلبة تضم 50 قطعة من براغي البناء 24 سم تستخدم للهياكل الخشبية، سيصبح سعرها بعد التقطيع والضريبة حوالي 900 كرونة.

قال مدير متجر الحديد المعروف، الذي يقع في „أو كونيتشكا“ في „تشرنوشيتسه“ متعجبًا: „إن سعر كل شيء من الحديد يزداد بصورة كبيرة شهرًا بعد شهر ومنذ بداية العام. ولا يبدو أن هناك نهاية لذلك. كما زادت أسعار مقاطع الصلب مقارنة بشهر يناير الماضي بنسبة 150%، وكذلك الكثير من منتجات الصلب لم تعد موجودة“.

ارتفعت أسعار الشقق خلال ثلاثة أشهر ارتفاعًا لم يحدث خلال عقد من الزمان

فقد ذكرت شركة البناء „إتش بي دومي“ أن الزيادة في أسعار الأخشاب ستصل في منتصف العام إلي 95%، زيادة عن الأسعار التي كنا نشتري بها في ديسمبر الماضي. بينما زادت أسعار البوليسترين بنسبة 70% حتى الآن، والصوف العازل بنسبة 20% في المائة خلال هذا العام „.

وتعتقد شركة DEK لمواد البناء أن إعصار الزيادة في مواد البناء سيستمر حتى الخريف القادم علي أقل تقدير.

لكن وفقًا لمكتب الإحصاء التشيكي فإن أسعار مواد البناء ارتفعت خلال العام بنسبة ستة بالمائة فقط، ولكن هذا بحساب متوسط الزيادة. فعلى سبيل المثال مواد البناء، والأسقف، ونوافذ المناور، والمنتجات المستخدمة في الخرسانة ارتفعت أسعارها بشكل ملحوظ خلال العام الماضي، وهو الأمر الذي جعل الزيادة في أسعارها هذا العام ليست قاتلة.  

المقال السابقبراج ستعير لخمس سنوات „ملحمة موخا السلافية“ إلي قلعة „مورافسكي كروملوف“
المادة التاليةفي مدينة الـ100 برج.. ألق نظرة داخل أقدم ساعة فلكية في العالم لا تزال تعمل