الصفحة الرئيسية الاقتصاد البحث عن بديل لطائرات „جريبن“ القديمة. الوزارة أمامها ثلاثة اختيارات. قدم الأمريكيون...

البحث عن بديل لطائرات „جريبن“ القديمة. الوزارة أمامها ثلاثة اختيارات. قدم الأمريكيون عرضًا

101

الشركات الأمريكية تتقدم بعرض أخر للجيش التشيكي قيمته عشرات المليارات من الكرونات، وحققت تقدمًا في ذلك. فبعد شراء طائرات هليكوبتر قتالية متعددة الأغراض، أبدت وزارة الدفاع اهتمامها الشديد بشراء المقاتلات الأسرع من الصوت من الولايات المتحدة. هذه هي الخطوة الأولى في حل مسألة الطائرات التي سيستخدمها الطيارون التشيك بعد عام 2027، عندما ينتهي عقد إيجار طائرات „جريبن“ الحالية. بالإضافة إلى الخدمات الأخرى التي تقدمها هذه الطائرات السويدية، هناك تفكير في ثلاث طائرات أمريكية، وأيضًا طائرة تم تصنيعها بتعاون عدة دول أوروبية.

وقد طلب الجانب التشيكي معلومات أساسية عن هذه الطائرات من حكومة الولايات المتحدة والسويد وشركة تصنيع طائرات „يوروفايتر“.

وتقول الوزارة إنها تدرس ثلاثة خيارات. إما أن تقوم بتمديد عقد إيجار طائرات „جريبن“ الحالية، أو تحصل علي الطراز الأحدث منها، أو أن تقوم بشراء طائرات „جربين“، أو شراء طائرات أسرع من الصوت من طراز آخر.

وقد قامت الحكومة في عام 2004 بتوقيع عقد إيجار 14 طائرة من طراز JAS-39 Gripen. ثم قامت بعد عشر سنوات بمد العقد حتى عام 2027، مع إمكانية استمراره لعامين آخرين.

ومع ذلك فإن الطائرات التي يستخدمها سلاح الجو التشيكي قد أصبحت قديمة، لذا فإن الشركة السويدية المصنعة Saab تعرض نسختها الجديدة الأكثر تطورًا.

وكتبت „الصحيفة الاقتصادية“: „هذا يعتمد على ما يُريده الجيش من الطائرات. يجب أن يُحدد المهام الرئيسية لهذه الطائرات، والدول التي يخطط للتعاون معها بشكل وثيق في المهمات المختلفة. ومع ذلك في رأينا أن الطراز الحديث من „جريبن“ يأتي خلف الطائرات الأمريكية من حيث الأداء“.

أما الطائرة الأوربية من طراز „يوروفايتر“ فقد قامت بتطويريها كإنتاج مشترك شركات ألمانية وفرنسية وبريطانية وإيطالية وأسبانية. وقد أصبحت جزءًا من تسليح العديد من الجيوش الأوربية منذ السنوات الأولي من القرن الحادي والعشرين. ولكن حتى هذه الطائرة لم تعد تُلبي أحدث المتطلبات، بالإضافة إلي ارتفاع نفقات تشغيلها. وفي عام 2019 اتفقت فرنسا وألمانيا على تطوير جيل جديد منها.

ووفقا لاستطلاع أولي أجرته وزارة الدفاع، فإن أكبر عدد من الشركات المصنعة المرشحة يأتي من الولايات المتحدة الأمريكية. ومن بين هذه الطائرات طائرة F-18 التكتيكية من شركة „بوينج“، وطائرتان أخرتان عرضتهما  شركة „لوكهيد مارتن“ علي التشيك، وهما مقاتلتان من طراز F-16 و F-35. وقال „جون نيلسون“ ممثل هذه الشركة في أوروبا لمراسل „الجريدة الاقتصادية“: „يمكنني أن أؤكد علي اهتمامنا ببرنامج تحديث سلاح الجو التشيكي“.

المقال السابققبل 400 عامًا تم إعدام 27 من صفوة المجتمع التشيكي في ساحة المدينة القديمة
المادة التاليةمئات المشردين يفتقرون إلي أماكن في الملاجئ