الصفحة الرئيسية الصحافة التشيكية الرئيس زيمان يدافع عن عضو البرلمان المتهم فيري

الرئيس زيمان يدافع عن عضو البرلمان المتهم فيري

85

افع الرئيس ميلوش زيمان في مقابلة صحفية عن عضو البرلمان المستقيل دومينيك فيري عنحزب " TOP 09 “، ولقد وُجهت اتهامات لفيري وهو أصغر عضو برلمان في التشيك 25عام من قبل العديد من النساء بالمضايقة الجنسية والعنف. وأخذت قضية فيري العضوالبرلماني الوحيد الذي ينحدر من أصول أفريقية، مساحة كبيرة في الساحة الإعلامية والسياسيةفي البلاد.

صرح الرئيس زيمان أنه يتفق بالرأي مع منافسه وخصمه السابق كارل شفارسنبيرجمؤسس حزب" TOP 09 “الذي ينتمي له فيري.

ومما قال رئيس حزب " TOP 09“ انه من الطبيعي رغبة الشاب في جلب الفتيات ودعوتهنإلى الفراش !!. وفتحت الشرطة في وقت سابق ملف للتحقيق في الادعاءات ضد فيري.

"وقال الرئيس زيمان: أود أن أذكر أنني لا أكرس وقتا لهذا الهراء، وقد يفاجئكم ذلك، لكنني

فعلاً أعتبر هذه القضية مجرد هراء. على الرغم من أنني اختلفت مرات عديدة مع كارلشفارسنبيرج في الرأي، إلا أنني يجب أن أعترف بأن موقفي من هذه الفضيحة الجنسيةالمزعومة قريب جدًا من موقف كارل شفارسنبيرج".

كان شوارزنبرج قد صرح سابقًا في مقابلة مع جريدة "iDnes.cz" أنه لم يسمع أبدًا بسلوكفيري غير اللائق المزعوم. وما هو القصد بالمضايقة الجنسية؟ محاولة الشاب البالغ منالعمر 25 عامًا جلب فتاة إلى الفراش، والعكس صحيح دائمًا، أنا اعتبر هذا أمرًا طبيعيًا. لذا منفضلكم فلنتكلم بصراحة ونترك النفاق.

نشرت صحيفة "ان دينيك" اليومية في نهاية شهر مايو شهادات من عدة نساء يزعمن أن فيريمارس الجنس معهن رغم رفضهن. كما أنه حاول أخذ صور لهن من غير ملابس.وأعلن فيري بعد ذلك استقالته من منصبه كعضو في البرلمان التشيكي، وعدم مشاركته فيالانتخابات البرلمانية المقبلة في شهر اكتوبر. كما استقال من حزبه "توب 09“ وذكر فيري أنه

استقال من عضوية البرلمان لأنه لا يريد الإساءة لزملائه بهذه الادعاءات الكاذبة، ولا يريد أنتستخدم قضيته المزعومة للإضرار بمحيطه السياسي في وسائل الإعلام، وأنه سيدافع عننفسه قانونياً في المحكمة.

هذا وقد تم استبدال فيري من قبل حزبه في مجلس النواب بصانعة الأفلام الوثائقية أولجاسوميروفا. واحتل مكانه في الانتخابات المقبلة مرشحاً عن نفس الحزب، رئيس بلدية براغ 6أوندري كولارش الذي اشتهر باتخاذه قرار إزالة تمثال الجنرال الروسي المارشيل كونييفا.ويذكر أن فيري كان من المخطط أن يقود الحملة الإعلامية لحزبه الذي تحالف مع حزبينأخرين للإطاحة بحزب رئيس الحكومة الحالي أندري بابيش. خصوصاً أن فيري يعتبر الواجهةالإعلامية للحزب، ويحضا بدعم كبير من فئة الشباب.

المقال السابقعرض الزي الرسمي للبعثة التشيكية لألعاب الأولمبية طوكيو يونيو الحالي
المادة التاليةحصول أكثر من 37 ألف مواطن تشيكي على تصريح للإقامة في بريطانيا وانتهاء نظام التسجيل