الصفحة الرئيسية الصحافة التشيكية الرئيس ميلوش زيمان ينتقد إدارة التلفزيون التشيكي . رداً على تصريحات...

الرئيس ميلوش زيمان ينتقد إدارة التلفزيون التشيكي . رداً على تصريحات أحد مسئوليه

168

في مقابلة صحفية مع جريدة „ملادا فرونتا“، جرت الأسبوع الماضي مع الرئيس زيمان، تقدم المُحاور للرئيس بالسؤال التالي: نشر نائب رئيس تحرير الخدمة الإخبارية العامة للتلفزيون التشيكي „فرانتيشك  لوتونسكي“ على وسائل التواصل الاجتماعي، بعدما دمر الإعصار عدة مدن في جنوب البلاد، نشر نتائج للانتخابات الرئاسية السابقة، وأشار صراحةً أن المدن التي فاز بها الرئيس زيمان هي الأكثر تضرراً من جراء الإعصار.  وكتب“لوتنسكي“ „أن الرئيس زيمان فاز بجميع المدن التي دمرها الإعصار على منافسة دراهوش، وهذا كأنه عقاب إلهي لهذه القرى على دعمها للرئيس زيمان“. ماذا تقول أنت؟

„لماذا تجبرني أن أرد على كل أبلة من أغبياء التلفاز؟ على الرغم من أنه نائب رئيس تحرير الأخبار. وبغض النظر عمن صوت لي ومن لم يصوت لي، فقد أعربت عن خالص تعازيّ للضحايا، وتعاطفي مع الجرحى ومواساتي للذين فقدوا ممتلكاتهم.

وبعد لقائكم هذا، لدي مقابلة مع وزيرة المالية „سخيليروفا“ في القلعة، أريد التوسط لديها لتوسيع دائرة المساعدة لبلديات القرى والمواطنين المتضررين“.

„إذا كان لا بد لي من الرد عليه ليس ذلك من منطلق فطرتي البشرية -ولكن لأنني لا أحب الأغبياء -ونظرًا لكون الكلام حول نائب رئيس تحرير الأخبار، فهذا دليل يثبت أن التلفزيون التشيكي ليس موضوعيًا، إنه تلفزيون معارضة. حسنًا، السيد „لوتونسكي“ هو مثال حي ليس فقط على الغباء ولكن أيضًا على التحيز“.

“ أعتقد أنه عندما تنتهي العوائق في مجلس النواب، سيسمح بانتخاب أعضاء جدد لمجلس إدارة التلفزيون التشيكي وربما يكون هناك بعض التنقلات المحددة للإداريين. حتى لا يكون التلفزيون التشيكي أداة للمتحيزين الحمقى“.

هذا ويجري انتخاب إدارة التلفزيون التشيكي من قبل أعضاء مجلس النواب، ولكن لا يستطيع البرلمان أن ينتخب أعضاء إدارة التلفزيون دفعة واحدة، بل يجري انتخاب ما يحدد بثلث أعضاء مجلس إدارة التلفزيون كل عام، وبالتالي يحتاج البرلمان إلى ثلاث سنوات حتى يغير إدارة التلفزيون بالكامل.

التلفزيون التشيكي – شعار
المقال السابقالشاب الذي تبحث عنه الشرطة تواصل معهم واعترف بمسئوليته عن تخريب جسر تشارلز ورش الصبغ
المادة التاليةسفير مصر لدى براغ يبحث مع وزير الصحة التشيكي دعم التعاون بين الجانبين